الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسائل في استحالة أعيان المواد
رقم الفتوى: 327574

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 رجب 1437 هـ - 26-4-2016 م
  • التقييم:
6642 0 161

السؤال

وصلني مقطع، فيه أن بعض الرموز منها: E471 وE472 مادة محرمة. قضيت أسابيع وأنا أبحث، وقرأت العديد من الفتاوى.
لكن المشكلة هي أنني ﻻ أعرف هل هاته المادة استحالت أم ﻻ؟ تعبت من البحث؛ لهذا أسألكم: هل هناك فتوى في هذا؟ وكيف أعرف أنها استحالت أم ﻻ؟ هل هاته المادة حرام أم حلال؟
أريد جوابا واضحا، هناك منتوجات كثيرة فيها هاته المواد، خصوصا الحلويات؟
اختلف العلماء في طهارة النجاسة بالاستحالة، كما في الفتوى رقم: 6861 فمن نتبع؟
وهل إذا تبين أنها محرمة أحذر الناس منها؛ ﻷننا نعيش في بلد أجنبي؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فليس عندنا علم بأصل هذه المواد وحقيقتها، وما اطلعنا عليه في ذلك لا يصح الاعتماد عليه في فتوى شرعية. فلا بد من الرجوع لأهل الخبرة والاختصاص؛ لمعرفة حقيقتها، ومن ثم الحكم عليها. وقد سبق لنا ذكر ذلك، مع إيضاح ما يمكننا قوله في مثل هذه الحال، وذلك في الفتويين: 33739، 54635.
وأما مسألة الاستحالة: فقد ذكرنا الراجح عندنا فيها، في الفتوى التي ذكرتها السائلة برقم: 6861، ففيها: "كل ما استحال من أعيان النجاسات وانتقل إلى حقيقة مغايرة للأصل النجس انتقالا تاماً، فإنه يصبح حلالا جائز الاستعمال، على ما ذهب إليه الأكثر، وصوبه شيخ الإسلام. اهـ.

وراجعي لمزيد الفائدة الفتويين: 102905، 157381.
وقد سبق أن نبهنا في الفتوى رقم: 113514 على أن الاستحالة يرجع في ثبوت حصولها لأهل الاختصاص، وأن الشك في حصولها يبقينا على الحكم الأصلي، وهو الحرمة.
وأخيرا، فإنا نشير إلى أن مجرد الشك في كون مادةٍ ما محرمةً، أو نجسةً، لا يحكم به في التحريم، ولا يطرح الطعام بالشك، وراجعي في ذلك الفتوى رقم: 210799.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: