الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تمثيل ورسم الأئمة الأعلام.. رؤية شرعية أدبية
رقم الفتوى: 331267

  • تاريخ النشر:الخميس 25 رمضان 1437 هـ - 30-6-2016 م
  • التقييم:
6069 0 160

السؤال

تقوم أختي بكتابة قصص للأطفال، في مجلة تابعة لوزارة الأوقاف عندنا، وفكرة السلسلة القصصية التي تشرف على كتابتها، تقوم على كتابة طفولة العلماء، فالسلسلة تسمى: (كلهم كانوا صغارا) لتوصل فكرة للطفل أنهم كانوا صغارا مثلك يوما، لكن انظر طفولتهم كيف كانت حتى وصلوا إلى هنا.
وقامت بالكتابة عن العديد من الشخصيات الإسلامية، مثل المظفر قطز، والظاهر بيبرس، والإمام الغزالي وغيرهم، وهذه الشخصيات يتم رسمها رسما كرتونيا، لكن كانت تود أن تعرف هل يجوز أن تكتب عن التابعين؛ لأنها تود أن توصل سيرهم للأطفال؛ لعظم سيرتهم كالتابعي ابن سيرين -رحمه الله- وتخاف أن يكون رسمهم حراما؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فمثل هذه الرسوم الهادفة، قد رجحنا جوازها للمصلحة الغالبة، وراجعي تفصيل ذلك في الفتويين: 3127، 17300.
وينبغي أن يستثنى من هذه الرسوم، ما يستثنى من جواز التمثيل -عند من يجوزه- وذلك كتصور الأنبياء -عليهم السلام- والصحابة -رضي الله عنهم- فإن تمثيلهم وتصويرهم من باب واحد.

 ولذلك لما سئل الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، مفتي عام المملكة العربية السعودية، عن الجائز، والمحرم من الرسوم المتحركة في رسم الأنبياء والمرسلين، والملائكة المقربين، والخلفاء الراشدين؟ أحال في جوابه على قرار هيئة كبار العلماء المتعلق بتمثيل دور الصحابة رضي الله عنهم، وقال: إجابة لسؤالكم عن حكم إنتاج برامج رسوم متحركة (أفلام كرتون) تتضمن صور صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، نحيطكم بأنه قدر صدر القرار رقم (13) من هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية، وهذا نصه ... اهـ.
وذكر نص القرار المحرم لتمثيل دور أحد من الصحابة (راجع العدد الرابع والثمانين من مجلة البحوث الإسلامية، ص 51).
والمقصود أنه إذا لم يجز تمثيل دور أحد من الناس، فلا يجوز رسم صورته في القصص ونحوها.
وعلى ذلك؛ فقد استثنى بعض أهل العلم من جواز التمثيل: تمثيل أئمة الإسلام الأعلام، كالأئمة الأربعة: أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد، وراجعي في ذلك، الفتوى رقم: 36893.
وسئل الشيخ ابن عثيمين: ما حكم تمثيل الصحابة والصالحين فيما يسمى بالتمثيليات الدينية. وهل هناك فرق في الحكم فيما إذا كان الممثل صالحا أو غير صالح؟
فأجاب: الذي أرى أنه لا يجوز تمثيل الصحابة، والأئمة، ومن لهم حق الحرمة؛ لأن التمثيل يحط من قدرهم، لا سيما إذا كان الممثل شخصاً فاسقاً، أو ما أشبه ذلك. ولا أرى فرقا بين الممثل إذا كان صالحاً أو غير صالح، إذا مثل من لهم حق الحرمة، كالصحابة، وأئمة المسلمين. اهـ. (من فتاوى علماء البلد الحرام ص 1762).

فالأمر -على ذلك- لا يقتصر على جيل الصحابة، أو جيل التابعين، بل كل من له حق الحرمة، ينبغي ألا يمثل، أو يصور.

ويمكن أن يستعاض عن ذلك في القصة المرسومة، بحكايتها على لسان غيرهم، كالأستاذ الذي يحكي لتلاميذه، والوالد الذي يحكي لأولاده، فترسم بيئة القصة، دون اللجوء لرسم الشخصية ذاتها. 
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: