الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما وجد من جسد المسلم يُصلَّى عليه ويدفن
رقم الفتوى: 33164

  • تاريخ النشر:السبت 7 ربيع الآخر 1424 هـ - 7-6-2003 م
  • التقييم:
2773 0 208

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السؤال: ما الحكم في صلاة الجنازة على أقل من نصف الجثة؟ أفيدونا أثابكم الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن السنة أن يُصلَّى على ما وُجِد من الجسم، فقد روى ابن أبي شيبة في مصنفه أ ن: أبا عبيدة رضي الله عنه، صلى على رؤوس بالشا م، وأن أبا أيوب الأنصاري صلى على رِجْل، وأن عمر صلى على عظام بالشام. وقال ابن أبي زيد القيرواني المالكي في الرسالة: ويصلى على أكثر الجسد، واختلف في الصلاة على مثل اليد والرجل. قال شارحها: فقيل لا يصلى عليه لاحتمال أن يكون صاحبه حيا، وليس بشيء، فالتحقيق أنه ي صلى عليه. انظر مسالك الدلالة عند النص المذكور. والحاصل أن ما وجد من جسد المسلم ي ُصلَّى عليه ويدفن للآثار الواردة عن الصحابة في ذلك. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: