الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية الصلاة خارج المسجد عند امتلائه بالمصلين
رقم الفتوى: 331669

  • تاريخ النشر:الخميس 9 شوال 1437 هـ - 14-7-2016 م
  • التقييم:
4578 0 117

السؤال

يوم الجمعة في صلاة العصر كان المسجد ممتلئا فلم نستطع الدخول، فصَّلى أناسٌ خارج المسجد، يسمعون صوت الإمام، وأحيانا لم يكونوا يسمعونه، فحصلت ربكة وتأخر بعضهم، فصلُّوا بعدما انتهت الصلاة أعني أكملوا صلاتهم التي تأخروا فيها بعد انتهاء الصلاة في المسجد
ولكنهم أتموا الركعات والسجود وكل شيء، فهل صلاتهم صحيحة؟ وما هو التصرف الصحيح في حال كان المسجد ممتلئا بالمصلين مثل هذه الحالة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا حرج على المصلين في أداء الصلاة خارج المسجد عند امتلائه ما داموا يسمعون صوت الإمام أو يرون شخصه أو شخص من يراه من المأمومين، فإذا انقطع عنهم الصوت ولم يروا أفعال أحد من مأموميه أتموا ما بقي من صلاتهم بأنفسهم، وهي صحيحة ـ إن شاء الله تعالى ـ ولا تلزمهم الإعادة، وانظر الفتوى رقم: 36156

والتصرف الصحيح في هذه الحالة ـ من امتلاء المسجد وازدحام المصلين داخله ـ هو ما فعله هؤلاء من الصلاة خارجه والاقتداء بإمامه إذا أمكن العلم بانتقالاته، وإلا أتموا ما بقي من صلاتهم بأنفسهم أفرادا، أو قدموا من يتم بهم؛ كما جاء في الفتوى المشار إليها. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: