الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الربا حرام في كل زمان ومكان
رقم الفتوى: 33252

  • تاريخ النشر:السبت 14 ربيع الآخر 1424 هـ - 14-6-2003 م
  • التقييم:
4788 0 220

السؤال

اقترضنا من البنك بفوائد واشترينا منزلاً بناء على فتوى من أحد الشيوخ بأن هذا حلال لحالتنا بما أننا نعيش فى بلد أوروبي فليس هذا ربا، وهل أتحمل الوزر إذا أصر زوجي على الاستمرار؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الاقتراض بالفائدة ربا لا يجوز الإقدام عليه إلا لمن وصل إلى حالة يخشى على نفسه منها الهلاك، أو الحرج الشديد الذي لا يندفع إلا بالاقتراض المذكور، كما سبق في الفتوى رقم: 6501. وعليه فإذا كنتم تجدون ما تسكنون فيه ولو بأجرة فلا يجوز لكم الاقتراض بالفائدة، ولو كنتم في أوروبا أو غيرها، فالربا حرام في كل مكان وكل زمان على الصحيح من أقوال أهل العلم، كما سبق في الفتوى رقم: 20702. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: