الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صلاة من نسيت وجوب الوضوء وتطهير اللباس من الكدرة
رقم الفتوى: 333553

  • تاريخ النشر:الخميس 22 ذو القعدة 1437 هـ - 25-8-2016 م
  • التقييم:
5276 0 156

السؤال

في رمضان اغتسلت من الحيض وصليت ونزلت مني كدرة، وأخذت بالقول الذي يقول إن الكدرة لا تعد شيئا بعد الطهر، وصليت تقريبا يومين ونسيت أن الكدرة تعد نجسة يجب الوضوء منها وتنظيف الملابس، وصليت ولم أنظف ملابسي ولم أتوضأ منها، وتذكرت ذلك اليوم، فهل علي إعادة تلك الصلوات؟ وأنا مصابة بالوسوسة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الكدرة بعد الطهر لا تعد حيضا، إلا إن كانت في مدة عادتك على ما نفتي به، وانظري الفتوى رقم: 134502.

فإن كنت رأيتها في غير مدة العادة فليست حيضا، وإن كانت الكدرة قد نزلت في زمن عادتك, فهي حيض يجب لأجلها الامتناع عن الصلاة حتى تنتهي العادة، وهي نجسة على كل حال, وناقضة للوضوء.

وعلى هذا؛ فإن صلواتك التي صليتها من غير وضوء باطلة تجب إعادتها عند الجمهور, وقال شيخ الإسلام ابن تيمية ومن وافقه من أهل العلم, بعدم لزوم القضاء في حق من ترك شرطا من شروط الصلاة جهلا, أو نسيانا, والراجح مذهب الجمهور، وراجعي التفصيل في الفتوى رقم: 125226.

وهناك مسألة أخرى لا بد من التنبيه عليها وهي أن من صلى بنجاسة ـ بما في ذلك نجاسة الكدرة ـ جهلا, أونسيانا, فلا يجب عليه إعادة ما صلى, في أصح قولي العلماء، كما ذكرنا تفصيل ذلك في الفتوى رقم: 123577.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: