الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أراد إطالة السجود خلف الإمام فقام خوف الرياء
رقم الفتوى: 333655

  • تاريخ النشر:الأحد 25 ذو القعدة 1437 هـ - 28-8-2016 م
  • التقييم:
5640 0 147

السؤال

كنا نصلي جماعة في المسجد الحرام، وأردت أن أطيل السجود، ولكني قمت لأجل أن أمي ستتعجب من فعلي -لأننا نصلي جماعة، وأنا مأمومة- فهل هذا رياء؛ لأني عجلت بالقيام من السجود لأجلها، أم إنها وساوس؟ وإن كان كذلك. فهل بطلت صلاتي؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن صلاتك صحيحة -إن شاء الله تعالى- ما دمت قد حصلت الطمأنينة، ولا ينبغي للمأموم أن يطيل السجود، أو الركوع بعد إمامه، والسنة هي الإتيان بالحركة عقب إتيان الإمام بها دون تأخر؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: فإذا كبر، فكبروا. الحديث. متفق عليه. ولذلك فإن إطالتك للسجود بعد الإمام مخالف للسنة.
ولكن لو صليت وحدك وأردت إطالة السجود، أو فعل شيء من الطاعات، ثم تركت ذلك لأجل أمك أو غيرها، أو مخافة الرياء؛ فإن ذلك رياء، كما قال الفضيل بن عياض رحمه الله: ترك العمل لأجل الناس رياء، والعمل لأجل الناس شرك.
 هذا؛ وننبهك إلى أن عليك أن تحذري من الوسواس، ومن أن يأتيك الشيطان من باب مخافة الرياء، ويدعوك إلى ترك بعض الأعمال الصالحة، وامضي في عبادتك، واستحضري نظر الله إليك، واطلاعه عليك، ولا تبالي بنظر المخلوقين إليك.  

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: