الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم زواج الزانية بمن زنى بها وحكم رتق غشاء البكارة
رقم الفتوى: 334309

  • تاريخ النشر:الإثنين 3 ذو الحجة 1437 هـ - 5-9-2016 م
  • التقييم:
9820 0 128

السؤال

أنا فتاة عمري 24، وقعت في خطيئة الزنا وعمري 18، وعندما علم أبي وأمي بالواقعة قاما بكتابة عقد زواج لدى المحامي على الشاب، والآن هذا الشاب خطيبي، وبعد مرور كل هذه السنوات لم أعد أحبه، لأنني اكتشفت أن اختياري كان خاطئا، فهل يجوز الزواج به لتصحيح الخطأ؟ أم يمكنني العيش بلا زواج؟ أم يمكنني الزواج بشخص آخر إذا تبت؟ وإذا رزقني الله بزوج آخر، فهل يجوز رتق غشاء البكارة؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالواجب عليك المبادرة بالتوبة إلى الله تعالى مما وقعت فيه من الفاحشة والإثم العظيم أولا وقبل كل شيء، فالزنا من أكبر الكبائر ومن أقبح المعاصي، والتوبة تكون بالإقلاع عن الذنب، والندم على فعله، والعزم على عدم العود، مع الستر وعدم المجاهرة بالذنب. وراجعي الفتوى رقم: 5450.

وزواجك من هذا الشاب الذي وقعت معه في الحرام، جائز بعد التوبة، وراجعي الفتويين رقم: 1677، ورقم: 11295.

وإذا كان أبوك قد عقد نكاحك على هذا الشاب، عقداً شرعياً حصل فيه الإيجاب من أبيك والقبول من الشاب في حضور شاهدين، فقد صار زوجاً لك، وليس مجرد خاطب، فليس لك مفارقته إلا بطلاق أو فسخ، وراجعي الفتوى رقم: 217870.

أمّا إذا كان المقصود بالعقد عند المحامي مجرد كتابة وثيقة علاقة دون حصول إيجاب وقبول بين أبيك والشاب، فهذا العقد لا يترتب عليه قيام الزوجية، ولا أثر له شرعاً، والذي ننصحك به هو إتمام الزواج بهذا الشاب والدخول ليتم لك الستر، ثم إن ظهر منه الصلاح والاستقامة فاستمري معه، وسواء بقيت مع هذا الشاب حيث جاز لك ذلك أو فارقته وتزوجت غيره، فلا يجوز لك رتق غشاء البكارة، كما بيناه في الفتوى رقم: 5047.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: