الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قراءة الروايات المحتوية على أوصاف غريبة للبشر
رقم الفتوى: 334588

  • تاريخ النشر:الأربعاء 5 ذو الحجة 1437 هـ - 7-9-2016 م
  • التقييم:
5971 0 141

السؤال

يا شيخ: أنا أقرأ حاليا رواية عن امرأة لها عينان غريبتان، إذا غضب شخص ترى ضوءا أحمر يصدر منه، وإذا خاف ترى ضوءا أصفر، وترى عدة مرات، وأحيانا لا ترى إلا إذا كانت المشاعر في أَوْجِها، وهي لا ترى سوى المشاعر السلبية فقط.
فما حكم قراءة هذه الرواية؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا حرج في مطالعة مثل هذه الرواية، إذا كانت مجرد قصة أسطورية، وليس فيها دعوة، أو رسالة تعارض العقيدة السليمة، والقيم الحميدة، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: حدثوا عن بني إسرائيل، ولا حرج. رواه أحمد وأبو داود وغيرهما، وزاد ابن أبي شيبة في مصنفه: فإنه كانت فيهم أعاجيب. وقد صحح الألباني هذه الزيادة.

قال أهل العلم: وهذا دالٌّ على حل سماع تلك الأعاجيب للفرجة، لا للحجة، أي لإزالة الهم عن النفس، لا للاحتجاج بها، والعمل بما فيها. كما بينا في ذلك في الفتوى رقم: 113856. مع ما سبق أن أجبناك به، في فتوييك السابقتين برقم: 326464، ورقم: 326482.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: