الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قلة الرزق.. الحكمة.. والأسباب
رقم الفتوى: 341872

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 ربيع الأول 1438 هـ - 19-12-2016 م
  • التقييم:
7544 0 111

السؤال

ما سبب عدم كسب المال، فأنا منذ 2012 عملت في كثير من الميادين، ولم أكسب فلسا واحدا، فالنحس تابعني كل مرة، وسبب عدم حصولي على المال، فتارة النحس، وتارة أخرى موت قريب من الزبون و............... هل هذا سحر أم ماذا، علما أني أكثرت من قراءة سورة البقرة، والاستغفار والدعاء، والصدقة بنية الشفاء، وكسب الرزق؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فإننا نذكرك أولا بضرورة الرضا بقضاء الله تعالى وقدره، والصبر على ما يصيبك من البلاء، سواء كان قلة في الرزق، وضيقا في ذات اليد، أو غير ذلك، واعلم يقينا أن الرزق مقسوم، وأن ما أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك، ولعل في حجب الله عنك ما حجبه من الأرزاق مصلحة لك أنت لا تعلمها، فإن عقول البشر قاصرة عن إدراك ما لله تعالى من حكمة فيما يقدره ويقضيه، قال الله: وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ {البقرة:216}.

فاطلب الرزق في مظانه المباحة، وأجمل في الطلب، واستعن بكثرة الاستغفار؛ فإنها سبب عظيم من أسباب إدرار الأرزاق، كما قال تعالى حكاية عن هود عليه السلام: وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ  {هود:52}.

واعلم أن الاجتهاد في طاعة الله تعالى من أعظم سبل توسيع الأرزاق، ونيل بركات الله تعالى، كما قال عز وجل: وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ {الأعراف:96}، وقال تعالى: وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ {المائدة:66}.

فاجتهد في طاعة الله تعالى، وتب مما أنت مقيم عليه من المعاصي؛ فإن معصية الله هي سبب كل بلاء، كما قال عز وجل: وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ {الشورى:30}.

والنصوص في هذا المعنى كثيرة، فالزم طاعة الله، واجتهد في دعائه أن يوسع رزقك؛ فإن الدعاء من أعظم أسلحة المؤمن لتحقيق المطلوب، ودفع المرهوب، قال تعالى: وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ {غافر:60}. فادع الله وأنت موقن بالإجابة، واستغفره سبحانه، واجتهد في التوبة، والإقامة على الطاعة، والنزوع عن المعصية، وخذ بالأسباب المشروعة، ضاربا في الأرض، مبتغيا من فضل الله، واقنع بما آتاك الله وقسم لك، عالما أنه الخير والحكمة والمصلحة، نسأل الله لنا ولك علما نافعا، ورزقا طيبا، وعملا متقبلا.

ولمزيد من الفائدة، راجع الفتوى رقم: 181113 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: