انتشار العري هل يبرر الاستمناء - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

انتشار العري هل يبرر الاستمناء
رقم الفتوى: 34435

  • تاريخ النشر:الأحد 7 جمادى الأولى 1424 هـ - 6-7-2003 م
  • التقييم:
3439 0 237

السؤال

هل العادة السرية حرام ونحن في زمن توجد امرأة عارية في كل مكان؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن العادة السرية لا تجوز كما قرر ذلك أهل العلم بناءً على أدلة شرعية واضحة من كتاب الله تعالى ومن سنة رسوله صلى الله عليه وسلم. وبإمكانك أن تطلع على ذلك في الفتوى رقم: 2976، والفتوى رقم: 7170، وغيرها. أما وجود النساء العاريات فلا يبرر ارتكاب ما حرم الله تعالى، فهؤلاء يحملن أوزارهنَّ وأوزار من كن سببًا في انحرافه. وعلى المسلم أن يغض بصره عما حرم الله تعالى، فقد قال تعالى: قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ[النور:30] كما أن عليه أن يعالج أمره ويعف نفسه بالطرق الشرعية والوسائل الكريمة التي أرشد إليها النبي صلى الله عليه وسلم، حيث يقول: يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء. رواه البخاري ومسلم. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: