الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تصوير جثة الميت للمذاكرة
رقم الفتوى: 346210

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 جمادى الأولى 1438 هـ - 15-2-2017 م
  • التقييم:
7130 0 181

السؤال

نحن طلبة طب.
ما حكم تصوير الجثث للمذاكرة عليها، علما أني طالبة من الطالبات، صورتها ونشرتها، فتم منعنا، لكن صورناها بدون علم الدكاترة، لكن قبل ذلك لم يكون ممنوعا، والطالبة التي صورت ليست منا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا ريب في أن جثث الموتى لها خصوصيتها، وحرمتها، التي تجب مراعاتها، وقد جاء في أحد بنود وثيقة حقوق الإنسان في الإسلام: حرمة الموت واجبة شرعاً، وعلى الدولة والمجتمع حماية جثمان الميت، ودفنه، وتنفيذ وصاياه وفقاً لأحكام دينه، ومنع التشهير به. اهـ. (من كتاب الفقه الإسلامي وأدلته للدكتور الزحيلي ).
ومصلحة الدراسة والمذاكرة لا تبيح الاعتداء على هذه الخصوصية؛ لأن هذا التصوير لا يتعين سبيلا لذلك؛ بدليل منع الدكاترة لزميلتكم منه. ولأن مثل هذه الصور متوفرة غالبا على الإنترنت، وغيره من مصادر التعليم.
وعلى أية حال، فإن كنتم تحتاجون بالفعل لمثل هذه الصور حاجة عامة، فبإمكانكم رفع أمركم لمدرسيكم، ودكاترتكم لتوفيرها من طرفهم، أو لإيجاد البديل عنها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: