الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من ارتد قبل تحلله من العمرة
رقم الفتوى: 346720

  • تاريخ النشر:الأربعاء 26 جمادى الأولى 1438 هـ - 22-2-2017 م
  • التقييم:
3691 0 122

السؤال

هل التحلل من الإحرام عبادة يلزم لها أن يكون الشخص مسلما، وإذا أحرم المسلم واعتمر ولم يتحلل، ثم فعل ناقضا من نواقض الإسلام، وارتد بذلك، ثم تحلل من إحرامه، وهو مرتد، لا يعتبر تحلله هنا، لأنه ليس مسلما؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فمن ارتد قبل تحلله من نسكه بطل إحرامه وفسد نسكه، فإن كانت هذه حجة الإسلام أو عمرة الإسلام فعليه إذا رجع لدينه الإتيان بها بإحرام جديد، لأن إحرامه الأول قد بطل، وانظر الفتوى رقم: 56762.

ونخشى أن يكون بك شيء من الوسوسة، فإن يكن كذلك فعليك بالإعراض عن الوساوس وتجاهلها وعدم الالتفات إليها. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: