الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من فاتته صلاة الفجر لعدم تمكنه من غسل الجنابة
رقم الفتوى: 348646

  • تاريخ النشر:الإثنين 22 جمادى الآخر 1438 هـ - 20-3-2017 م
  • التقييم:
5989 0 139

السؤال

استيقظت بعد دخول وقت الفجر بعشر دقائق، وكنت قد احتلمت ليلا، فأيقظت أمي وأخي للوضوء، ثم أدخل بعدهما للاغتسال، ولم أوقظ أختي. وعندما دخلت آلمني بطني، وشعرت أنني سأحتاج لقضاء حاجتي ـ وأنتم بكرامة ـ فأنتظرت ولم يأت شيء. فاستيقظت أختي ودخلت الحمام وتوضأت، وكنت أنتظرها لأدخل، لكنها لم تخرج إلا بعد بقاء عشر دقائق على الوقت، وهي لا تكفي للاغتسال، فهل علي شيء؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنرجو ألا يكون عليك إثم والحال ما ذكر، ولكن عليك بعد هذا أن تحتاط وتسعى للإسراع في الاغتسال حتى لا تفوتك الصلاة، ثم الواجب عليك إذا ضاق الوقت عند الجمهور هو الاغتسال وإن خرج الوقت، وعند بعض العلماء يجزئك أن تتيمم وتصلي إذا خشيت خروج الوقت إن اغتسلت، وانظر الفتوى رقم: 279853.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: