الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم روث السمك
رقم الفتوى: 353845

  • تاريخ النشر:الأحد 3 رمضان 1438 هـ - 28-5-2017 م
  • التقييم:
12826 0 189

السؤال

هل براز السمك طاهر أم نجس؟
إذا كان عندنا حوض فيه سمك، وماؤه عكر، ولونه متغير. ولا نعرف السبب، لكن لو قلنا إن السبب هو براز السمك، وسقط هذا الماء على الأرض.
فهل تنجست هذه الأرض، أم إن هذا الماء طاهر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:               

 فإن السمك مما يباح أكله, وبالتالي فإن روثه طاهر, وراجع التفصيل في الفتوى رقم: 73118.

وبخصوص حوض السمك، فإنه محكوم بطهارته, وبالتالي، فإذا وقع منه شيء على الأرض، فإنه لا يُنجِّسها على كل حال؛ لأنه إما أن يكون متغيرا بفضلات السمك, وهي طاهرة -كما سبق- وإما أن يكون مشكوكا في سبب تغيّره, وهذا يجعله طاهراً، مراعاة للأصل وهو الطهارة حتى تثبت النجاسة يقينا.

جاء في الروض مع حاشيته: وإن شك في نجاسة ماء، أو غيره من الطاهرات كثوب وإناء، ولو كان الشك في نجاسة مع تغير الماء، بنى على أصله، والشك هو كما قال ابن القيم: التردد بين وجود الشيء وعدمه، استوى الاحتمالان، أو رجح أحدهما، وقال النووي: هذا معناه في اللغة واستعمال الفقهاء، قال صلى الله عليه وسلم: فليطرح الشك، وليبن على اليقين. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: