الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تبعية أولاد القطة التي لقحها قط مملوك لآخر
رقم الفتوى: 354307

  • تاريخ النشر:الإثنين 11 رمضان 1438 هـ - 5-6-2017 م
  • التقييم:
7385 0 128

السؤال

عندي سؤال أرجو منكم الإجابة عليه.
عندي قطة -أكرمكم الله- قامت بالتكاثر مع قط يملكه شخص آخر.
سؤالي: من له الحق في الصغار المولودين؟ هل يمتلكهم صاحب القط أم صاحب القطة؟!
لعل سؤالي تافه بعض الشيء، لكن في نفس الوقت لا استحياء في الحلال والحرام!
بارك الله فيكم على الإجابة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن ولد الحيوان يتبع أمه، فيكون ملكا لمالك الأم، وليس لصاحب الفحل حق.

 قال ابن تيمية -رحمه الله-: وَالْمُغَلَّبُ فِي مِلْكِ الْحَيَوَانِ إنَّمَا هُوَ جَانِبُ الْأُمِّ. وَلِهَذَا تَبِعَ الْوَلَدُ الْآدَمِيُّ أُمَّهُ فِي الْحُرِّيَّةِ وَالرِّقِّ دُونَ أَبِيهِ.

وَيَكُونُ جَنِينُ الْبَهِيمَةِ لِمَالِكِ الْأُمِّ، دُونَ مَالِكِ الْفَحْلِ الَّذِي نُهِيَ عَنْ عَسْبِهِ؛ وَذَلِكَ لِأَنَّ الْأَجْزَاءَ الَّتِي اسْتَمَدَّهَا مِنْ الْأُمِّ، أَضْعَافُ الْأَجْزَاءِ الَّتِي اسْتَمَدَّهَا مِنْ الْأَبِ. مجموع الفتاوى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: