الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفطر بسبب امتحان الرياضة وشدة الحر
رقم الفتوى: 354355

  • تاريخ النشر:الإثنين 11 رمضان 1438 هـ - 5-6-2017 م
  • التقييم:
3891 0 92

السؤال

أنا تلميذة في الثانية عشرة من عمري، وقد وصلت السن الذي فرض عليّ الصيام فيه، وأنا أقيم في هولندا، والحرارة مرتفعة جدًّا، وعدد ساعات الصيام ١٩ ساعة في اليوم، وعندي في الأسبوع المقبل امتحان خاص بالرياضة ـ الجري، والحركات المتعبة ـ والذي سيدوم ٣ ساعات ونصف، وأظن أنه من الصعب جدًّا أن أصوم ١٩ساعة متواصلة إلى جانب الرياضة، والحرارة، فهل يجوز أن أفطر وأقضيه في شهر شوال؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فصوم رمضان من أركان الإسلام، ومبانيه العظام، وتعمد الفطر في نهار رمضان كبيرة من أعظم الكبائر، على ما بيناه في الفتوى رقم: 111650.

فما دمت صحيحة مقيمة غير معذورة، فلا يجوز لك الفطر، وما ذكرته من الاختبارات الرياضية، وشدة الحر ليس بمجرده عذرًا يبيح الفطر، فعليك أن تعقدي نية الصيام كل ليلة، وأن تصبحي صائمة، فإذا حصلت لك مشقة لا تحتمل بسبب الصوم في أثناء النهار، فلك أن تفطري، ولمزيد الفائدة تنظر الفتوى رقم: 304057، وما تضمنته من إحالات.

والحاصل أن الواجب على المسلم تعظيم شعائر الله، وأن يعلم أن طاعة الله من أسباب جلب الخير، ودفع الشر، وليس لمسلم أن يتعمد الفطر لشدة حر، أو غير ذلك، إلا إذا شق عليه الصوم مشقة بالغة، بحيث خشي على نفسه التلف، أو حصول مرض من جراء الصوم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: