الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوتر صلاة مخصوصة يحتاج إلى نية تخصه
رقم الفتوى: 355501

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 شوال 1438 هـ - 4-7-2017 م
  • التقييم:
4754 0 93

السؤال

عند آخر 3 ركعات من التراويح هل أنوي صلاة التراويح، أم أنوي الشفع والوتر؟ وما الحكم لو نويت الشفع فقط، فجمع الإمام الوتر معها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن الوتر صلاة مخصوصة، يحتاج إلى نية تخصه، وبإمكانك أن تأتي بنيته عند بداية الركعات الثلاثة الأخيرة من التراويح، سواء جمعها الإمام أم فرقها؛ لأن الركعتين اللتين تسبق الواحدة هي من الوتر، قال الشيخ العثيمين ـ رحمه الله ـ في جلسات رمضانية: الوتر صلاة مقيدة معينة.. وإذا كانت معينة، فلا بد فيها من النية من أولها؛ لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى ـ وعلى هذا؛ فإذا كان الإمام من عادته أن يصلي أربع تسليمات، ثم يوتر، فإن المأموم إذا صلى أربع تسليمات، ثم قام الإمام بعد ذلك، ينوي الوتر، وإذا نوى الوتر، فهو على نيته، سواء سرد الإمام الثلاث جميعًا، أو سلم بالركعتين ثم أتى بالثالثة؛ لأن الركعتين اللتين تسبق الواحدة هي من الوتر، لكنه وتر مفصول، وإذا سرد الثلاث جميعًا بتشهد واحد، فهو وتر موصول، وكلاهما جائز.

ولذلك؛ فلا حرج في أداء الوتر بثلاث ركعات متصلات بسلام واحد، أو بصلاة ركعتين وسلام، وصلاة ركعة واحدة بعدهما، والأمر في هذا واسع، وانظر الفتوى رقم: 352312.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: