الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

السامع لا يشارك القائل في كفره

  • تاريخ النشر:الأحد 5 جمادى الآخر 1424 هـ - 3-8-2003 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 35563
8902 0 275

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
أرجوكم أن تقرأوا رسالتي كاملة .
أنا شاب تونسي أصلّي منذ الصغر ولكن ينقصني التأطيرالدّيني فظللت أبحث وأبحث إلى أن منّ الله عليّ برجل أحسبه من العلماء والله حسيبه هذا الرجل تلقى العلوم الشرعية في بلاد الحرمين ويشهد له بعلمه العديد من الزيتونيين وكان قد أفتى لنا بما يلي:
نظرا لتفشي ظاهرة سب الدين والجلالة في المجتمع التونسي منذ الصغر وانتشار الجهل بعواقبها التي تؤدي إلى الردّة والشرذمة التي بقيت تجهل أنّ القعود معهم أثناء تلفظّهم بهذه الألفاظ يؤدي إلى كفرهم [الآية 140 النساء] لذلك فالمجتمع كافر على التعميم لا على التعيين وبالتالي تنقلب القاعدة ويصبح الأصل لا تبرئة الذمة وإنما يجب أن نعاملهم معاملة كفار إلى أن يثبت عكس ذلك فلا نتزوج منهم ولا نأكل ذبيحتهم ولا نصلي وراء أئمتهم لأنهم منصَبون ويخدمون مصلحة السلطة لا الدين ومنهم من عرف بفسقه [مراودته الملاعب حيث تكثر تلك الألفاظ التي تؤدي إلى الردة].

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الإيمان بالله تعالى مبني على التعظيم والإجلال للرب سبحانه وتعالى، ولا شك أن سب الله تعالى والاستهزاء به يناقض هذا التعظيم ولا يجامعه. والسب عرَّفه شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - فقال: هو الكلام الذي يقصد به الانتقاص والاستخفاف، وهو ما يفهم منه السب في عقول الناس على اختلاف اعتقاداتهم، كاللعن، والتقبيح ونحوه، وهذا الذي دل عليه قوله تعالى: (وَلا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ)[الأنعام:108]. اهـ ويقول في موطن آخر: فما عده أهل العرف سبًّا وانتقاصًا أو عيبًا أو طعنًا ونحو ذلك فهو من السب. اهـ ولا شك أن سب الله تعالى أقبح المكفرات القولية؛ لأنه يناقض إيمان الباطن وإيمان اللسان. يقول شيخ الإسلام - رحمه الله -: فهو إهانة واستخفاف، والانقياد للأمر إكرام وإعزاز، ومحال أن يهين القلب من انقاد له وخضع واستسلم أو يستخف به، فإذا حصل في القلب استخفاف واستهانة امتنع أن يكون فيه انقياد أو استسلام فلا يكون فيه إيمان. وقد أجمع العلماء على كفر من سبّ الله تعالى. قال إسحاق بن راهويه رحمه الله: قد أجمع العلماء على أن من سبّ الله عز وجل أو سب رسوله صلى الله عليه وسلم، أو دفع شيئًا أنزله الله عز وجل، أو قتل نبيًا من أنبياء الله، وهو مع ذلك مقر بما أنزل الله، أنه كافر. التمهيد لابن عبد البر (4/226). وقال القاضي عياض رحمه الله: لا خلاف أن سابَّ الله تعالى من المسلمين كافر حلال الدم. (الشفاء 2/582). وقال ابن حزم رحمه الله: وأما سبّ الله تعالى فما على ظهر الأرض مسلم يخالف أنه كفر مجرد. اهـ (المحلى 13/498). وعلى المسلم أن ينكر هذا المنكر العظيم ما استطاع، ولا يجوز له الجلوس في مكان يُسَبُّ فيه الله تعالى أو يستهزئ به أو بآياته أو برسوله؛ لقول الله تعالى: وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ[النساء:140]. وقال ابن كثير رحمه الله: أي إنكم إذا ارتكبتم النهي بعد وصوله إليكم، ورضيتم بالجلوس معهم في المكان الذي يكفر فيه بآيات الله ويُستهزأ وينتقص بها، وأقررتموهم على ذلك، فقد شاركتموهم في الذي هم فيه، فلهذا قال الله تعالى: (إِنَّكُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ) في المأثم. اهـ ويتبين من هذا أن السامع لا يشارك القائل في كفره إلاَّ إذا أقر ذلك أو رضيه. فلا يصح أن نعمم الحكم بالكفر على كل من سمع الكفر، ومن كان الأصل فيه الإسلام فلا يزول عنه ذلك بمجرد الشك. يقول ابن تيمية رحمه الله: ومن ثبت إسلامه بيقين لم يزل ذلك عنه بالشك. (مجموع الفتاوى 12/323). والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: