الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نوم الشخص عار مع غطاء إذا كان وسط جماعة
رقم الفتوى: 356848

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 ذو القعدة 1438 هـ - 25-7-2017 م
  • التقييم:
23791 0 126

السؤال

كما تعلمون فإنه ثبت علميًّا أن النوم عار أفضل للصحة، وأنا أسكن في الغربة مع شباب آخرين، فهل يجوز لي النوم عار مع غطاء، وقد يدخلون عليّ ويكون الغطاء مكشوفًا قليلًا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فيجب على المسلم أن يستر عورته عن جميع الخلق، إلا الزوجة؛ وذلك لما رواه أبو داود، والترمذي، وغيرهما عن بهز بن حكيم، عن أبيه، عن جده أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم: عوراتنا ما نأتي منها وما نذر؟ قال: احفظ عورتك، إلا من زوجتك، أو ما ملكت يمينك، قال: قلت: يا رسول الله، إذا كان القوم بعضهم في بعض؟ قال: فإن استطعت ألا يرينها أحد، فلا يرينها، قال: قلت: يا رسول الله، إذا كان أحدنا خاليًا؟ قال: الله أحق أن يستحيا منه من الناس.

ولما رواه مالك في الموطأ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: غط فخذك، فإن الفخذ عورة.

ولذلك؛ فما دمت تنام مع غيرك من الشباب، فإن عليك أن تستر بشيء لا يكون عرضة للسقوط، وكشف العورة، كاللحاف على النائم, وانظر الفتوى رقم: 33077.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: