الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرغيبة..وقتها..ركعاتها..وهل تنوب تحية المسجد عنها
رقم الفتوى: 35761

  • تاريخ النشر:الإثنين 6 جمادى الآخر 1424 هـ - 4-8-2003 م
  • التقييم:
132449 0 564

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد
أريد أن أسأل عن عدد وكيفية صلاة الرغيبة (قبل صلاة الصبح) وهل تحية المسجد تكفي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن ركعتي الفجر من النوافل المؤكدة، وتسمى بالرغيبة، لكثرة ما رغب فيها؛ لما في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت: لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم على شيء من النوافل أشد معاهدة منه على ركعتين قبل الصبح. وروى مسلم وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها. ومن هذين الحديثين تعلم وقت الرغيبة، وأنه قبل صلاة الصبح وبعد الفجر، وعدد ركعاتها. وانظر الفتوى رقم:11258. وبخصوص نيابة تحية المسجد عنها، فالجواب أن الصحيح العكس، أي أنه تصح نيابة ركعتي الفجر عن تحية المسجد، ولا تنوب تحية المسجد عن الرغيبة؛ لأن هذه الأخيرة لابد لها من نية. وللفائدة راجع الفتوى رقم: 24108. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: