الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تغيير شكل الضرس ليصبح من أسفله كالناب
رقم الفتوى: 359896

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 6 محرم 1439 هـ - 26-9-2017 م
  • التقييم:
3510 0 150

السؤال

أجريت عملية تقويم لأسناني، وقد أخبرني الدكتور بأن لي نابا لبنيا لم يسقط، والناب الدائم مدفون في اللثة، ولا يمكن إنزاله في مكانه، ولابد اقتلاع الاثنين بعملية جراحية بسيطة، ولمعالجة التشوهات التي سوف تحصل لعدم وجود الناب، فإنه سيقوم بتعديل شكل الضرس الذي يليه ليكون شكله كالناب، فيجعل أسفله مثلثا عوضا عنه. فما رأي الدين في هذا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كان تقويم الأسنان، وإزالة الناب وتعديل شكل الضرس المذكور، لا يراد به زيادة الجمال وطلب الحسن، وإنما يراد به علاج عيب وإزالة تشوُّهٍ، فلا حرج فيه. وراجعي في ذلك الفتويين رقم: 150427، ورقم: 3862.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: