الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كراهية الصلاة إلى جهة النائم والجالس
رقم الفتوى: 36033

  • تاريخ النشر:السبت 11 جمادى الآخر 1424 هـ - 9-8-2003 م
  • التقييم:
21017 0 306

السؤال

هل تجوز الصلاة أمام النائم أو الجالس؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن العلماء كرهوا الصلاة إلى جهة النائم لما يمكن أن يحصل منه من كشف عورة أو حدوث مشوش. قال الدسوقي : قوله كنائم، أي فهو مشغل باعتبار ما يعرض له من خروج شيء منه يشوش على المصلي أو كشف عورته. وأما الصلاة إلى جهة الجالس فمكروهة إن كان مواجهًا، وإن كان يستتر بظهره ففيها تفصيل. قال الدسوقي : والحاصل أن الاستتار بالشخص المواجه له مكروه مطلقًا، وأما الاستتار بظهره فإن كانت امرأة أجنبية أو كافرًا أو... فالكراهة، وإن كان رجلاً غير كافر، جاز من غير كراهة، وإن كانت امرأة محرمًا فقولان، والراجح الجواز. (1/246). والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: