الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأخير صلاة السنن الرواتب عن وقتها
رقم الفتوى: 361873

  • تاريخ النشر:الإثنين 26 محرم 1439 هـ - 16-10-2017 م
  • التقييم:
6188 0 115

السؤال

جزاكم الله خيرًا على بذلكم الخير للمسلمين. أجاهد نفسي على المواظبة على السنن الرواتب يوميًّا، والمشكلة عندي في السنة القبلية للظهر؛ لأنني أحضر أطفالي الصغار من الروضة، والوقت قبل نزولي يتسع للظهر، وربما السنة البعدية فقط، لأصلي بخشوع، وإذا أخرت الصلاة كليًّا لأداء السنة القبلية إلى ما بعد حضور أطفالي تكثر عليّ طلباتهم وحاجاتهم وشؤون البيت وأتأخر عن الصلاة، وأصليها في وسط الوقت، أو قرب آخره، وتثقل الصلاة عليّ، وفي أول الوقت أكون أكثر نشاطًا؛ لوجودي بمفردي، فهل أصلي الفرض أولًا ثم أقضي الرواتب وقتما تيسر لي الوقت؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالسنن الرواتب غير واجبة، ولا يأثم المسلم بتركها، ولكن الحفاظ عليها من أهم الأمور؛ لما فيها من جبر نقص الفرائض، ولما لها من عظيم الأجر، فلا ينبغي لمسلم تمكن من فعلها أن يفرط في أدائها.

وأما بالنسبة لتأخيرك الرواتب عن وقتها حتى تصليها جميعًا عندما تجدين فرصة, فهذا لا مانع منه، بناء على القول الراجح عندنا, وهو مشروعية قضاء السنن الراتبة, كما سبق في الفتويين رقم: 55961، ورقم: 132032.

وإن أمكنك أن تصلي السنة القبلية، ومن ثم فريضة الظهر، وتؤخرين السنة البعدية حتى يتيسر لك أداؤها، فهو حسن.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: