الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يمكن ذهاب المرأة لحفظ القرآن مع معارضة أبيها
رقم الفتوى: 36196

  • تاريخ النشر:الخميس 16 جمادى الآخر 1424 هـ - 14-8-2003 م
  • التقييم:
3066 0 280

السؤال

هل يمكن ذهابي لحفظ القرآن وتجويده في جمعية مجازة من الحكومة المصرية وسماع تسجيلات دينية لكبار ثقات المشايخ دون علم أبي؟ علماً بمعارضته وأنني طبيبة عمري 26 سنة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالأصل أن النساء مأمورات بلزوم البيوت، منهيات عن الخروج من غير ضرورة أو حاجة. قال تعالى: وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ[الأحزاب:33]. قال القرطبي رحمه الله (14/158): معنى هذه الآية الأمر بلزوم البيت، وإن كان الخطاب لنساء النبي صلى الله عليه وسلم فقد دخل غيرهن فيه بالمعنى. وعن ابن مسعود رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن المرأة عورة، فإذا خرجت استشرفها الشيطان، وأقرب ما تكون بروحة ربها وهي في قعر بيتها رواه الترمذي وابن حبان وغيرهما. وأنت مأمورة بطاعة والديك، فليس لك أن تخرجي بغير إذنهما، إلى ما لا ضرورة إليه، كحفظ القرآن وسماع التسجيلات، وما يلزمك حفظه من القرآن لتصح به عبادتك تستطيعين حفظه في بيتك، وكذلك الأشرطة يمكن سماعها داخل البيت. وليس كونك تعملين طبيبة، أو أنك بلغت سن السادسة والعشرين يبيحان لك عصيان والدك، والخروج من البيت بغير إذنه، وينبغي أن تحاولي إقناع والدك ليرخص لك في حضور ما ينفعك مما ذكرتِ. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: