الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصلاة خلف من يخطئ في تشكيل بعض حروف الفاتحة
رقم الفتوى: 363103

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 صفر 1439 هـ - 30-10-2017 م
  • التقييم:
7320 0 102

السؤال

الإمام الذي يخطئ في التشكيل في سورة الفاتحة، يعنى مثلا يقول: بسم الله الرحمن الرحيم، بضم نون الرحمن، بدلا من كسرها. ويقول أيضا: الحمد لله رب العالمين، بضم باء رب، بدلا من كسرها.
هل تصح صلاتي خلفه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                  

 فالإمام المذكور، تصح صلاته, وصلاة من خلفه؛ لأن اللحن الذي يقع فيه لا يغيّر المعنى.

يقول الإمام النووي في المجموع: إذا لحن في القراءة؛ كُرهتْ إمامته مطلقا. فإن كان لحنا لا يغيّر المعنى، كرفع الهاء من الحمدُ للهِ، كانت كراهة تنزيه، وصحت صلاته، وصلاة من اقتدى به. انتهى.

وبناء على ما سبق, فإن صلاتك خلف الإمام المذكور صحيحة, وإن كان الأفضل هوالصلاة خلف غيره ممن لا يلحن في الفاتحة. وإن أمكنك نصح الإمام المذكور بتصحيح خطئه, فافعل, وليكن ذلك على انفراد, وبحكمة, ورفق. 

وراجع المزيد عن حكم اللحن في الفاتحة، في الفتوى رقم: 113626.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: