الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الجلوس في مكان على طريق فيه فُسَّاق وغيرهم
رقم الفتوى: 363406

  • تاريخ النشر:الأحد 16 صفر 1439 هـ - 5-11-2017 م
  • التقييم:
3033 0 117

السؤال

في مدينتي طريق البحر ممتدٌّ لمسافة طويلة جدًّا، وأنا أحبُّ الجلوس فيه، أو التَّجوُّل عليه للاستمتاع بمشاهدة البحر، وأشعر بالرَّاحة والهدوء النفسي، ولكن يكثر في هذا الطَّريق جلوس الفُسَّاق من الرِّجال والنِّساء الأجانب عن بعضهم، ويوجد أيضًا مَن يجلس فيه وليس من هؤلاء. فهل يجوز لي الجلوس في ذلك المكان، أو مروري به أثناء سيرى وتجولي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما دام هذا الطريق ليس مخصصا لأمر محرم أو منكر، بل هو عام يحصل فيه ما هو مباح وما هو محرم، فالأصل هو جواز استعماله مرورا وجلوسا، ولا يمنع من ذلك إلا أمر عارض كالتعرض لفتنة مضلة، أو إطلاق النظر فيما حرم الله.

فمن كان يغض بصره، ويحفظ نفسه، ولا يرتكب ما حرم الله، فلا يحرم عليه المرور والجلوس، مع كون ترك ذلك هو الأولى والأفضل؛ تورعا وبعدا عن أسباب الفتن، ورؤية ما لا يسر. وإلا فليبذل المرء ما يستطيع في الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بحسب الطاقة، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إياكم والجلوس على الطرقات. فقالوا: ما لنا بد إنما هي مجالسنا نتحدث فيها. قال: فإذا أبيتم إلا المجالس، فأعطوا الطريق حقها. قالوا: وما حق الطريق؟ قال: غض البصر، وكف الأذى، ورد السلام، وأمر بالمعروف، ونهي عن المنكر. رواه البخاري ومسلم.

وراجع للفائدة، الفتوى رقم: 51090.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: