الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذبح العقيقة أفضل من التصدق بثمنها
رقم الفتوى: 363907

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 صفر 1439 هـ - 8-11-2017 م
  • التقييم:
5842 0 110

السؤال

شيخنا الفاضل: أعيش في أوروبا، وأنتظر مولودا ذكرا- إن شاء الله- وأستفسر عن حكم ذبح خروف واحد في العقيقة، والتصدق بثمن الخروف الآخَر للجمعيات الخيرية؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                    

  فالأفضل في الذكر أن تَذبح عنه شاتين، بدل أن تذبح واحدة, وتتصدق بالأخرى, لكن على أي حال، فبذبح شاة واحدة عن المولود الذكر, يحصل به أصل السنة.

ففي مختصر الخرقي، مع المغني لابن قدامة: والعقيقة سنة، عن الغلام شاتان، وعن الجارية شاة. انتهى . 

 وفي المجموع للنووي: السنة أن يُعقّ عن الغلام شاتان، وعن الجارية شاة. فإن عق عن الغلام شاة، حصل أصل السنة. انتهى.

وقد ذكرنا في الفتوى رقم: 115758، طرفا من كلام أهل العلم، على أن ذبح العقيقة أفضل من التصدق بثمنها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: