الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نزلت منها نقاط دم ولم تصل.. الحكم.. والواجب
رقم الفتوى: 364807

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 3 ربيع الأول 1439 هـ - 21-11-2017 م
  • التقييم:
6012 0 76

السؤال

أنا فتاة دورتي غير منتظمة, وفي مرة بدأت أحس بآلامها ونزولها، وهي لم تنزل، واستمر الإحساس لمدة أسبوع "مع العلم أنها المرة الأولى التي يحصل معي هذا" حتى جاء يوم ورأيت قليلا من نقاط الدم قبل صلاة الظهر، فلم أصل الظهر، ولم ينزل شيء آخر حتى المغرب نزل بعض نقاط الدم، فاستمررت على عدم الصلاة، واعتبرتها بداية الحيض، ولم يكن بإمكاني معرفة هل هي من الحيض أم لا، بسبب عدم انتظام الدورة مما يترتب عليه عدم معرفة حسابها , في فجر اليوم التالي استيقظت ولم أجد إلا نقطة من الدم، واستمر الوضع إلى الظهر.
سؤالي هنا: ما حكم هذه النقاط؟ وهل أعيد الصلوات الفائتة؟ وهل يعتبر تركي للصلاة بحجة أنها بداية الحيض فعلا خاطئا بما أنني لم أتيقن إذا كان دم حيض أم لا؟
افيدوني ، نفع الله بكم، وكتب أجركم، وجزاكم كل خير.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                         

 فمذهبُ الجمهور أن أقل الحيض يومٌ وليلة، وعليه؛ فما ترينه من النقاط إن كان مجرد نقاط فقط مع جفوف تام بالمحل بحيث لو أدخلتِ شيئا خرج غير ملوّث بالدم فإن هذه النقاط ليست حيضا فتصلين معها, وراجعي التفصيل في الفتوى رقم: 335752.

وعلى كل حال، فإنكِ كنتِ مخطئة في ترك الصلاة لأجل نزول النقاط المذكورة, وبالتالي فيجب عليك قضاء الصلوات التي فاتت عليكِ. وللمزيد عن كيفية قضاء الفوائت راجعي الفتوى رقم: 61320.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: