الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الطلاق من غير حاجة معتبرة
رقم الفتوى: 366736

  • تاريخ النشر:الإثنين 23 ربيع الأول 1439 هـ - 11-12-2017 م
  • التقييم:
1586 0 61

السؤال

ما رأيكم في زوج يطلق، ويفضح أسرار زوجته أمام عائلته، وهي في الإنعاش (إثر عملية خطيرة لحمل خارج الرحم) بسبب رفض أمه زواج أخي المطلقة ببنت من عائلة أبيه التي طلبت (الأم) أخذ رأيهم قبل التقدم للفتاة.
مع العلم أن أم المطلقة لم تذهب لبيت العروس لطلبها رسميا (أبو الزوج كان قد طلب البنت لابن له من جدتها، ولم توافق من دون التحدث مع والدي البنت).

الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان هذا الرجل قد طلقها لمجرد ما ذكر مما يتعلق بأمر هذا الزواج فما كان ينبغي له ذلك، فالطلاق إن لم تدع إليه حاجة مكروه، ومن أهل العلم من ذهب إلى تحريمه لما يترتب عليه من مفاسد؛ كما سبق بيانه في الفتوى رقم 313699.

 وإن كان قد أفشى سر زوجته، فالسر أمانة، وإفشاؤه خيانة، وراجع الفتوى رقم: 324040، ورقم: 170071.

 ولم يتضح لنا حقيقة الحاصل في أمر الزواج الذي لم يتم، والذي سبب الطلاق، وفضح الأسرار. 

وعلى كل حال لا ينبغي أن يكون هذا الأمر مثارا للخلاف، وسببا للتباغض والنزاع، فالمسلم عليه أن يفوض أموره كلها لله تعالى، فهو علام الغيوب، ولذلك يسعى المسلم الذي يريد الزواج ويبذل الأسباب ويستشير، ويستخير ربه، ويرضى بعد ذلك بما قدره الله له، فالإنسان لجهله قد يحب ما فيه ضرره، أو يكره ما فيه مصلحته، فالرضا بالقضاء هو الحل والمخرج الذي تطمئن إليه النفس، قال تعالى: وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ {البقرة:216}.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: