الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحكام إمامة العاجز عن القيام لقادر عليه
رقم الفتوى: 367450

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 ربيع الآخر 1439 هـ - 20-12-2017 م
  • التقييم:
3162 0 84

السؤال

المسجد يبعد 500 متر تقريبا، وأنا أصلي على مقعد، وفي البيت زوجتي فقط. فعند ذهابي للمسجد لصلاة الجماعة تصلي هي منفردة، وإن صليت في البيت نصلي جماعة. فهل أبقى أصلي جماعة في البيت حتى لا أحرمها أجر الجماعة؟ علما أنه لا يصل نداء الصلاة إلى مسامعنا. جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا كنت تصلي من قعود -كما ذكرت- فلا يجوز لك أن تؤم زوجتك في الصلاة عند كثير من أهل العلم، وتركك إمامتها والحال ما ذكر أولى خروجا من الخلاف. جاء في الروض مع حاشيته في بيان من لا تصح إمامته: ولا إمامة عاجز عن ركوع أو سجود أو قعود إلا بمثله، أو قيام. أي لا تصح إمامة العاجز عن القيام لقادر عليه؛ إلا إمام الحي الراتب بمسجد المرجو زوال علته، التي منعته القيام، ومفهومه أن إمام الحي إذا لم يرج زوال علته إن إمامته لا تصح، قال في الإنصاف: وهو الصحيح، وهو المذهب، وعليه أكثر الأصحاب. انتهى. وإن قلدتم من يرى صحة الصلاة فلا حرج.

ثم هل تصلي خلفك قاعدة أو قائمة في ذلك خلاف، ومذهب الجمهور أنها تصلي قائمة. ثم إن صلاتك في المسجد حيث يكثر الجمع أولى بك وأعظم أجرا، وفيها خروج من خلاف من أوجب شهود الجماعة في المسجد.

وأما زوجتك فلا تلزمها الجماعة أصلا، فتحصيلك ثواب الجماعة في المسجد، وخروجك من خلاف من أوجب شهودها فيه، أولى من أن تصلي مع زوجتك لتحصل هي ثواب الجماعة. على أنك يمكن أن تصلي معها بنية التطوع بعد رجوعك من المسجد لتنال هي ثواب الجماعة، فتجمعان بذلك بين المصلحتين.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: