الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجزئ غسل واحد عن الحيض والاستمناء؟
رقم الفتوى: 368350

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 15 ربيع الآخر 1439 هـ - 2-1-2018 م
  • التقييم:
10176 0 133

السؤال

أنا أعلم أن المرأة لا يجب عليها الغسل من الجنابة إذا كانت حائضا، وإذا انتهى حيضها تغتسل غسلا واحدا، لكن أنا عندما انتهى حيضي لم أغتسل بعد من الحيض، ولكن استمنيت. فهل اغتسل غسلا واحدا أم غسلين؟ لأن وقتها الحيض توقف، لكني لم أغتسل من الحيض بعد.
فما الحكم هنا غسل واحد أم غسلان؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                            

 فإنه يجزئك غسل واحد عن الحيض, والاستمناء, إذا نويت الاغتسال عنهما, وإن نويتِ الاغتسال عن واحد منهما فقط, فهل يجزئ الغسل عنهما معا؟ في ذلك خلاف بين أهل العلم. وراجعي التفصيل في الفتوى رقم: 228466.

 وعن حكم تأخيرالغسل بعد انقطاع الحيض راجعي الفتوى رقم: 336835, والفتوى رقم: 6725

مع التنبيه على أن الاستمناء محرم, ومخاطره كبيرة, وقد ذكرنا طرفا من ذلك في الفتوى رقم: 7170.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: