الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تشرع إعادة الصلاة على الميت لو ظهر بطلانها
رقم الفتوى: 36927

  • تاريخ النشر:الأحد 11 رجب 1424 هـ - 7-9-2003 م
  • التقييم:
2937 0 198

السؤال

أخطأ إمام في صلاة الجنازة، حيث كان يسلم بعد كل تكبيرة، ومن خلفه كانوا من أهل البادية لا يفقهون هذه الصلاة، ماذا يجب على الإمام من كفارة ونحوه، وماذا يجب على من خلفه، وما واجبنا نحو المتوفى ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن صلاة الجنازة بهذه الكيفية التي ذكرت في السؤال غير صحيحة لمخالفتها الكيفية المشروعة، والتي سبق بيانها في الفتوى رقم: 1999. وعلى هذا فلا بد من إعادة الصلاة على هذا الميت ولو كان قُبِرَ، ما لم يكن مضى على ذلك أكثر من شهر عند كثير من أهل العلم، وانظر الفتوى رقم: 34202. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: