الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شروط دفع الزكاة للزواج
رقم الفتوى: 369610

  • تاريخ النشر:الخميس 9 جمادى الأولى 1439 هـ - 25-1-2018 م
  • التقييم:
3416 0 79

السؤال

ابن خالي ربته جدته لأمه بسبب طلاق والدته من خالي، الذي لم ينفق عليه، بل تولت جدته شراء منزل له، عاش فيه مع والدته، كما اشترت له جدته سيارة. لكن الجدة توفيت، وأصبح دخله محدودا جدا، لا يمكنه من الزواج، وقد بلغ من العمر واحدا وثلاثين عاما. هل يجوز أن أدفع له زكاة مالي؟
جزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإن كان ابن خالك مستحقا للزكاة بأن كان فقيرا أو مسكينا جاز لك دفع الزكاة إليه، وحد الفقير والمسكين مبين في الفتوى رقم: 128146، ويجوز دفع الزكاة إليه إن كان عاجزا عن تكاليف الزواج، وكان محتاجا للتزويج، لكن يعطى بالمعروف بلا إسراف، ولتنظر الفتوى رقم: 304177. وما تضمنته من إحالات، فإن كان قريبك هذا مستحقا للزكاة فهو أولى بها من غيره؛ لأن الصدقة على ذي الرحم صدقة وصلة، كما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: