الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

منع الأولاد من زيارة عمتهم بسبب أذاها
رقم الفتوى: 371176

  • تاريخ النشر:الأربعاء 6 جمادى الآخر 1439 هـ - 21-2-2018 م
  • التقييم:
1832 0 67

السؤال

من فضلك عندي سؤال بخصوص أخت زوجي: هي شخصية مؤذية جدًّا، وتكذب طول الوقت، وتوقع الناس في مشاكل حتى أقاربها؛ (أعمامها، وعماتها، وأولادهم)، وزوجي يعرف ذلك، ودائمًا يقف في صفها؛ لأنها تستعطفه من خلال غضب أبيها وأمها منه، وحاليًّا زوجي سافر السعودية، وأنا أسكن مع أهلي، مع العلم أن شقتي أمام شقة أمه وأبيه، ويطالبني أهله أن أذهب عندهم كل أسبوع؛ ليروا ابنتي الصغيرة، وأخت زوجي تصر أن تكون هناك، فهل محاولاتي الابتعاد عنها أنا وابنتي حرام، وتعتبر قطعا لصلة الرحم؟ والذي أحاول عمله جعلها ترى أخت زوجي في أضيق الحدود، في وجودي، وهذا يضايق أهل زوجي؛ لأنهم يريدون أن ترتبط ابنتي بعمتها، وتجلس معها، وتخرج معها وحدهم.

الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن كان الحال ما ذكرت من أن هذه المرأة مؤذية، ومتسببة في الفتنة بين الناس، فلا حرج عليك - إن شاء الله - في تجنبها، وصيانة ابنتك عن تسببها في إفسادها عليك، ولا تلتفتي إلى كون أهل زوجك يرغبون في أن تكون معهم وحدها، ومع وجود عمتها هذه، فإنك مسؤولة عن صيانة ابنتك من أسباب الفساد.

وليس بينك وبين أهل زوجك رحم لمجرد كونهم أهلًا لزوجك؛ إلا أن تكوني قريبة لهم من أرحامهم.

وإذا كانت ابنتك الصغيرة دون سن التكليف، فلا يلزمها صلة رحمها. نعم، تدرب على ذلك، ولكن على وجه لا يلحقها منه فساد، قال السعدي عند تفسير قوله تعالى: يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ {النساء:11}: أي: أولادكم -يا معشر الوالدين- عندكم ودائع، قد وصاكم الله عليهم؛ لتقوموا بمصالحهم الدينية، والدنيوية، فتعلمونهم، وتؤدبونهم، وتكفونهم عن المفاسد... اهـ. وراجعي لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 145285.

 وإذا علم زوجك حقيقة حالة أخته، فتعاطفه معها - والحالة هذه - ليس في محله، فليس له أن يقرها على سوء فعالها إرضاء لأبويه. وإن لم يعرف حالها، فليُعرَّف.

ونوصي بالتلطف بها، والعمل على مناصحتها بأسلوب طيب، وليكن ذلك ممن يرجى تأثيره عليها، هذا مع الدعاء لها بالخير، والصلاح. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: