الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شعور الصائم بمذاق الطعام في فمه لا يضر
رقم الفتوى: 372358

  • تاريخ النشر:الخميس 21 جمادى الآخر 1439 هـ - 8-3-2018 م
  • التقييم:
15806 0 95

السؤال

قبل الفجر وضعت مسكا على إصبعي، ثم مسحته في ملابسي، وفتحت زجاجة مياه وشربت؛ فشعرت بطعم المسك ورائحته في فمي. لم ألتفت للأمر، وأكملت شُربي. ولكن ظللت أشعر بطعم المسك في فمي، أو رائحته. لم أستطع التحديد بدقة، ثم غلبني النعاس، وكنت قد نويت الصيام. فعندما استيقظت بعد الفجر، شعرت بثقل فمي بالمذاق المر، الذي يكون في الفم عند الاستيقاظ، ولكن شعرت به بشكل مبالغ فيه، ولكني لم أبالي، وابتلعت لعابي بشكل طبيعي.
فهل ذلك يبطل الصيام؟ علما بأني بعدها تمضمضت بالماء، ولم يزل أثر ذلك المذاق بالكامل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                 

 فما يجده الصائم من الطعم في فمه بعد الاستيقاظ، لا يضر الصوم, ولا يمنع من ابتلاع الريق؛ لأن ذلك مما يعسر الاحتراز منه. 

وعليه؛ فصيامك صحيح, ولا قضاء عليك، وراجعي الفتوى رقم: 223345، والفتوى رقم: 164965.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: