الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إرسال الفتاة رسالة لصديقها للاطمئنان على صحة أمه
رقم الفتوى: 373396

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 رجب 1439 هـ - 26-3-2018 م
  • التقييم:
1990 0 73

السؤال

أنا فتاة أريد أن أطمئن عن صحة والدة صديقي (شاب) فهل يجوز أن أرسل له رسالة نصية لأطمئن عن حال والدته ؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فمجرد إرسال رسالة للاطمئنان على صحة والدة هذا الشاب لا بأس به، ولكن الشأن كل شأن في الصداقة معه، وهو رجل أجنبي عنك، فهذا مما لا يجوز لكونه ذريعة إلى الفتنة والفساد، ولا سيما إن كانت هنالك علاقة حب، فالواجب عليك ترك صداقته، وأن يذهب كل منكما في سبيله، نعم إن أمكن الاجتماع في الحلال بالزواج فذلك خير، روى ابن ماجه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لم ير للمتحابين مثل النكاح
 وراجعي لمزيد الفائدة الفتويين: 30003، 9360.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: