الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الشراء من متجر يدعم حقوق الشواذ
رقم الفتوى: 377299

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 رمضان 1439 هـ - 30-5-2018 م
  • التقييم:
7778 0 75

السؤال

أسكن في دولة أجنبية، ويوجد بالقرب من السكن جمعية، ولكن مؤخراً لاحظت وجود ملصق للشذوذ الجنسي. واتضح أن الشركة تدعم حقوق الشواذ. هل يجوز لي التسوق منها؟ أم أمتنع، علماً بأنها الأقرب والأرخص سعراً؟
وشكراً جزيلاً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فيجوز لك شراء البضائع المباحة من هذا المتجر وغيره، ولو كان أصحابها كفاراً ومفسدين، لكن الأولى الشراء من المسلمين أو غيرهم ممن لا يعين على الفساد والفواحش.
وراجع الفتوى رقم: 19652

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: