الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من وعد فتاة بالزواج ورفضت الخاطبين لأجله، هل يلزمه الوفاء؟
رقم الفتوى: 379135

  • تاريخ النشر:الأحد 3 ذو القعدة 1439 هـ - 15-7-2018 م
  • التقييم:
1719 0 65

السؤال

أحببت فتاة مدة أربع سنوات، ووعدتها بالزواج، وأخلفت الوعد، علمًا أنه تقدم لهذه الفتاة الكثير من الشباب، ورفضت من أجلي، فهل أنا ملزم بالزواج بها، والوفاء بالوعد؟ وحالتها النفسية الآن صعبة جدًّا بسبب فراقي لها. جزاكم الله عنا كل خير، وبارك بكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإذا كانت هذه الفتاة صاحبة دين، وخلق، فينبغي لك الحرص عليها، والوفاء بوعدك في الزواج بها. 

وأما لو لم تكن كذلك، فلا يلزمك شرعًا أن تتزوجها، ولا تكون آثمًا بالإعراض عنها، ولا يضر كونك قد وعدتها بالزواج، فإن الوفاء بالوعد مستحب، وليس بواجب في قول جمهور الفقهاء، وهو الراجح كما سبق أن بينا في الفتوى رقم: 17057.

وإذا كانت لا تصلح لك، وقد أعرضت عن موضوع الزواج بها، فأعلمها حتى لا تظل معلقة. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: