الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاستعاذة عند التثاؤب
رقم الفتوى: 38383

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 11 شعبان 1424 هـ - 7-10-2003 م
  • التقييم:
29943 0 361

السؤال

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
أما بعد"
فما حكم قول أعوذ بالله من الشيطان الرجيم عند التثاؤب
وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فلم يرد نص بمشروعية الاستعاذة بالله من الشيطان عند التثاؤب، ولكن ورد ما يدل على أن التثاؤب من الشيطان، ولذا، فلا بأس بالاستعاذة بالله من الشيطان عند التزام الآداب الأخرى التي بيناها في الفتوى رقم: 31375. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: