الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجوز لمن تعلقت بشخص الدعاء بأن تتزوجه؟
رقم الفتوى: 384085

  • تاريخ النشر:الأحد 20 محرم 1440 هـ - 30-9-2018 م
  • التقييم:
1717 0 64

السؤال

سؤالي شيخنا بخصوص أمر أصبح يشغل تفكيري. أنا فتاة في مقتبل العمر، تعلقت بشخص معين لدرجة الجنون، مع العلم أني لا تربطني به أي علاقة، وكل يوم، وكل ليلة أدعو الله فيها أن يجمعني به، لكني لا أدري هل هذا يجوز أم لا؟ وفي نفس الوقت لا أريد أن تضيع حياتي، وأنا أنتظر ما ليس من نصيبي.
وشكرا.

الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان هذا الشاب دينا خلوقا، فلا بأس بدعائك أن يزوجك الله تعالى منه، ولا حرج عليك في أن تخبريه برغبتك في ذلك، وإن أمكن أن يكون هذا الأمر عن طريق إحدى قريباته مثلا، فربما كان أولى، وانظري الفتوى رقم: 18430. فإن تيسر الأمر، وتم الزواج، فالحمد لله؛ وإلا فاصرفي النظر عنه، وتذكري أنه قد لا يكون الخير فيما يحب الإنسان، ففوضي أمرك إلى الله تعالى، وسليه الزوج الصالح، وتسلي بقول الله عز وجل: وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ {البقرة:216}. ولمعرفة كيفية علاج العشق راجعي الفتوى رقم: 9360.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: