الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صاحب السلس يتحفظ ويتحرز ويتوضأ لكل صلاة

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 11 شعبان 1424 هـ - 7-10-2003 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 38410
10540 0 323

السؤال

ينزل مني ماء من الفرج (سوائل) فأضع قطعة قماش في الفرج لأمنع نزوله وأتوضأ وأصلي هل يجوز الوضوء الواحد لأكثر من صلاة وأنا أضع القماشة دون أن أخلعها أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فعليك بعد دخول وقت الصلاة غسل المحل وشده بخرقة مع الاحتراز من خروج الحدث حسب جهدك، ثم تتوضأ وتصلي، وتفعل هذا عند كل صلاة، ولا يكفيك الوضوء الواحد لأكثر من صلاة واحدة ما دام الخارج مستمراً، قال ابن قدامة : (وجملته أن المستحاضة ومن به سلس البول أو المذي أو الجريح الذي لا يرقأ دمه وأشباههم ممن يستمر منه الحدث ولا يمكنه حفظ طهارته، عليه الوضوء لكل صلاة بعد غسل المحل وشده والتحرز من خروج الحدث بما يمكنه) .انتهى. هذا إذا كان السلس ملازماً في جميع وقت الصلاة، فإن كنت تعلم أنه سينقطع في وقت يمكن فيه الوضوء والصلاة قبل خروج، وقتها وجب عليك انتظار ذلك الوقت فتتوضأ وتصلي ولو كنت منفرداً لم تصل مع جماعة، وراجع الفتوى رقم: 3224 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: