الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اشترى أرضا على المشاع ومات ويريد الورثة فسخ البيع
رقم الفتوى: 390661

  • تاريخ النشر:الأربعاء 17 جمادى الأولى 1440 هـ - 23-1-2019 م
  • التقييم:
2424 0 46

السؤال

اشترى أبي أرضا على الخارطة بالأقساط، ودفع من قيمتها خمسة أقساط، ولم تكن الأراضي جاهزة في وقتها، واتفق مع البائع أن تكون الأرض جاهزة في تاريخ معين، ولكن أبي -رحمه الله- توفي قبل تاريخ الجاهزية، ولم يرها أو يستلمها، وورثته يريدون فسخ عقد البيع. هل يجوز ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فهذه الأرض التي اشتراها الأب قبل موته ينوب عنه الورثة في استلامها، وينتقل الحق إليهم في ذلك؛ لأن تلك الأرض تكون من جملة التركة، وتقسم معها، فيكون لكل وارث بحسب نصيبه.

وأما عند رغبة الورثة في رد الأرض، فليس لهم ذلك، إلا إذا قبل البائع الإقالة، وإلا فليس لهم إلزامه بردها.

وكون الأب لم يستلم الأرض حتى مات، فذلك لا يؤثر في صحة البيع ولزومه. حتى ولو كان شراء الأرض على المشاع، فإن بيع الأرض على المشاع جائز.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: