الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تزوج من المطلقة دون الالتفات للأوهام والشكوك
رقم الفتوى: 391864

  • تاريخ النشر:الأحد 5 جمادى الآخر 1440 هـ - 10-2-2019 م
  • التقييم:
880 0 40

السؤال

كما هو معلوم فإن ديننا الحنيف يحث على الزواج من المطلقات، وعلى جبر خواطرهن المكسورة.
أنا شاب في بداية الثلاثينيات، لم أتزوج، ولم أقم علاقات محرمة مع نساء من قبل، وأصوم، وأصلي، وأنأى بنفسي عما حرم الله. سمعت عن فتاة مطلقة، ذات خلق ودين وجمال، ليس لديها أطفال، وأنا لا مشكلة لديَّ من الزواج بامرأة مطلقة، طالما أن الشرع يبيح ذلك ويباركه. مشكلتي الوحيدة في الزواج بمطلقة هي مع الصور والفيديوهات التي تكون قد أخذتها مع زوجها السابق. كما لا يخفى عنكم، فإننا نعيش في عصر تكنولوجي متقدم، وثورة معلوماتية هائلة، وأن أيَّ صورة أو فيديو يمكنها التسرب لوسائل الإعلام خلال ثوان للعالم كله. وإذا ما أراد أحد النيل مني أو إغاظتي (سواء الزوج السابق أو غيره) فليس من الصعوبة الحصول على صور الزواج السابق وتسريبها. وكما سبق أن ذكرت، فإن العصر التكنولوجي المتقدم الذي نعيشه، يصعب جدا بل يستحيل معه محو كل تلك الصور أو الفيديوهات من كل مكان، ومن كل الأطراف على الإطلاق. فهذا هو الأمر الوحيد الذي يعيقني من الزواج بالمطلقة.
أفيدوني برأيكم، وجزاكم الله خيرا.
ملاحظة: يرجى عدم إظهار الاسم والايميل في حالة تعميم ونشر السؤال. بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالاعتبار الذي ينبغي الأخذ به عند اختيار الزوجة هو الدين؛ لقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ لأَرْبَعٍ؛ لِمَالِهَا وَلِحَسَبِهَا وَلِجَمَالِهَا وَلِدِينِهَا، فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ. متفق عليه.
وكون المرأة مطلقة ليس عيباً يقدح فيها، بل قد تكون الثيب أولى في بعض الأحوال كما حدث مع جابر رضي الله عنه، والنبي -صلى الله عليه وسلم- تزوج خديجة رضي الله عنها ثيبا، وكانت تكبره بكثير، ولم يتزوج بكرا غير عائشة، وانظر الفتوى رقم: 38069.
فإن كانت المرأة التي تريد زواجها صالحة، فلا حرج عليك في زواجها، ولا تلتفت لمثل هذه الشكوك والاحتمالات البعيدة، فقد قيل إنّ النادر لا حكم له، ولا يزال الرجال يتزوجون المطلقات، ولا يحصل معهم مثل هذه الأمور التي ذكرتها.
فأعرض عن هذه الأوهام، وتوكل على الله.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: