الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قول: الصلاة هدية من الله
رقم الفتوى: 392407

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 جمادى الآخر 1440 هـ - 20-2-2019 م
  • التقييم:
1141 0 42

السؤال

مشايخنا الكرام: ما حكم القول بأن الصلاة هدية من رب العالمين للنبي -صلى الله عليه وسلم- وهي كذلك هدية لأمته -صلى الله عليه وسلم- يتطهرون بها، ويتقربون بها إلى رب العالمين؟
أرجو منكم الإجابة في أقرب وقت ممكن، وجزاكم الله عن الأمة خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا ريب في أن الصلاة من أعظم المنح الربانية، والعطايا الإلهية، التي امتنَّ بها على عباده المسلمين، والتعبير عنها بما ذُكِر على جهة المجاز مما لا نرى فيه حرجا، إن كان يساعد على ترغيب الناس في الصلاة، وحثهم عليها، ودلالتهم على عظيم فضلها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: