الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحبت شخصا ومات قبل أن تتزوجه، فهل يكون زوجها في الجنة؟
رقم الفتوى: 393493

  • تاريخ النشر:الأحد 4 رجب 1440 هـ - 10-3-2019 م
  • التقييم:
4419 0 38

السؤال

أحببت شخصا، وكان حبا صادقا، وكان هادفا للزواج. وتوفي هذا الشخص منذ فترة طويلة. حاولت أن أنساه وأكمل حياتي، ولم أستطع أن أنساه مع محاولاتي، وانشغالاتي بحياتي.
أتمنى أن ألتقي به في الجنة. هل سنلتقي، ونتزوج في الجنة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فدخول الجنة وما يتعلق بها من أمور الآخرة؛ من الغيب الذي مرده إلى الله تعالى.
والذي ورد في الشرع أنّ المرأة تكون في الجنة لآخر أزواجها في الدنيا، كما بيناه في الفتوى: 19824
ولا شك أن الجنة دار النعيم، وفيها ما تشتهيه الأنفس، والذي ينبغي للعاقل أن يشغل نفسه بما يقربه إلى الله، ويوصله لمرضاته ودخول جناته، وذلك بالإيمان والعمل الصالح. فاشغلي نفسك بما ينفعك في دينك ودنياك، وإذا تقدم إليك خاطب ترضين دينه وخلقه، فلا تترددي في قبوله.
وللفائدة، ننصحك بالتواصل مع قسم الاستشارات بموقعنا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: