الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجوز الإجهاض للحامل المتعبة ولديها أولاد؟
رقم الفتوى: 394021

  • تاريخ النشر:الأحد 11 رجب 1440 هـ - 17-3-2019 م
  • التقييم:
1321 0 32

السؤال

زوجتي حامل ومتعبة، وعملت عملية، ولدينا توأم لم يتما سنة ونصف. ماذا نفعل في الحمل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:  

فالمفتى به عندنا منع الإجهاض مطلقاً، وراجع التفصيل في الفتوى: 143889، ومن العلماء من يرى جواز إسقاط الحمل للمصلحة ما لم تنفخ فيه الروح، وتفصيل أقوالهم في الفتوى المحال عليها.

وعلى كل حال؛ فننصحكم بمراجعة الأطباء الثقات، والالتزام بنصائحهم، والاجتهاد في الصبر لتخطي تلك المرحلة، وأن تستحضرا أن هذا رزق من الله تعالى، فقد يكون فيه الخير من حيث لا تشعران، ومن استعان بالله أعانه، فاستعينا بالله وتوكلا عليه واصبرا حتى تمر تلك الأشهر على خير إن شاء الله تعالى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: