الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بين الثقافة الإسلامية والثقافة الغربية
رقم الفتوى: 39615

  • تاريخ النشر:الخميس 5 رمضان 1424 هـ - 30-10-2003 م
  • التقييم:
14316 0 276

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
خصائص الثقافة الإسلامية ومعناها ونتائجها؟ والفرق بينها وبين الثقافة الغربية؟ وشاكرين ومقدرين حسن تعاونكم لنا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فمصطلح الثقافة الإسلامية مصطلح حادث لا نعرف له أصلاً عن السلف الصالح، ولم نقف على تعريف دقيق له، ولكنه أصبح الآن يطلق في مقابل الثقافات الأخرى كالثقافة الغربية النصرانية، وأحياناً يطلق ليشمل العلوم الشرعية كالعقيدة والفقه والسلوك والأخلاق. وعموماً إن أطلق فيراد به ما كان مستمداً من مصادر الشريعة الإسلامية من المعارف والأفكار، فهو بهذا يضاد مصطلح الثقافة الغربية المستمدة من مبادئ وقيم وتعاليم ذلك المجتمع النصراني المادي، ولمزيد من الفائدة راجع الفتوى رقم: 32376. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: