الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة التهجد أخص من صلاة القيام
رقم الفتوى: 39843

  • تاريخ النشر:الخميس 12 رمضان 1424 هـ - 6-11-2003 م
  • التقييم:
9693 0 349

السؤال

ما الفرق بين صلاة التراويح وصلاة التهجد؟ وما عدد ركعات كل منهما؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإنه لا فرق بين صلاة التراويح والقيام، وصلاة التهجد، لأن هذه الأسماء تطلق على التطوع بعد صلاة العشاء إلى الفجر، ولكنه بعد النوم في الثلث الأخير من الليل يقال له تهجد، وعلى هذا، فصلاة التهجد أخص من صلاة القيام، وإن كان يصدق عليها أنها قيام، وصلاة التهجد أفضل، كما سبق في الفتوى رقم: 12273. وأما عدد الركعات في صلاة التراويح، فهو نفسه في التهجد، وتنظر بشأن ذلك الفتوى رقم: 11872، 28172. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: