الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قول الزوج: (كرهت هذا الوضع الحل هو الطلاق) لا يترتب عليه طلاق
رقم الفتوى: 398485

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 رمضان 1440 هـ - 13-5-2019 م
  • التقييم:
539 0 20

السؤال

طلقت زوجتي مرتين بلفظ صريح، وهذا منذ أعوام. وفي الأسبوع الماضي تشاجرنا، فقلت لها: كرهت هذا الوضع، الحل هو الطلاق. فهل هذا طلاق؟
ثم تشاجرنا بعدها بأيام، وكتبت لها في رسالة عبر الهاتف: الطلاق، وكان قصدي أيضا إذا استمررنا هكذا، فالحل هو الطلاق. فهل رسالة الهاتف طلاق؟
وشكرا، وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فهذه العبارة التي تلفظت بها لا يترتب عليها طلاق، أمّا الرسالة التي كتبتها لزوجتك بغير نية الطلاق، فالراجح عندنا عدم وقوع الطلاق بها إذا كنت لم تتلفظ بها، سواء كان المكتوب في الرسالة صريحا في الطلاق مثل: "أنت طالق" أو كناية مثل: "الطلاق" من غير إضافة إلى الزوجة، وانظر الفتوى: 315727.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: